×

منوی بالا

منوی اصلی

دسترسی سریع

اخبار سایت

true

الأخبار

false
false
true
آیة الله شیخ المرتضی الأنصاري

آیة الله شیخ المرتضی الأنصاري

 

ولد الشیخ مرتضى الانصاری فی دزفول سنة ۱۲۱۴ وتوفی فی ۱۸ جمادی الآخرة سنة ۱۲۸۱ ودفن فی المشهد العلوي على یمین الخارج من الباب.

تحصیله العلمی                                                                                                    

یذکر صاحب اعیان الشیعة أن الأستاذ الإمام المؤسس شیخ مشایخ الامامیة قرأ أوائل أمره على عمه الشیخ حسین من وجوه علماء تلک البلدة ثم خرج مع والده إلى زیارة مشاهد العراق وهو فی العشرین من عمره فورد کربلاء وکانت الاستاذیة والریاسة العلمیة فیها لکل من السید محمد المجاهد وشریف العلماء فرغب الأول إلى والده أن یترکه فی کربلاء للتحصیل على اثر مذاکراته وظهور قابلیته فبقی آخذاً عن الاستاذین المشار إلیهما اربع سنوات إلى أن حوصرت کربلاء بجنود داود باشا فترکها العلماء والطلاب وبعض المجاورین وهو ـ الشیخ ـ فی الجملة إلى مشهد الکاظمین علیهما السلام وعاد منها إلى وطنه حیث امضى زهاء سنتین لا یکاد یقر له قرار حرصاً على نیل حاجته وارواء غلیله من العلم فانه کان عازماً على الطواف فی البلاد للقاء العلماء والائمة لعل احدهم یحقق قصده إذ قلما اعجبه من اختاره أو ملأ عینیه أحد فعاد واقام فیها سنة یختلف إلى شریف العلماء ثم خرج إلى النجف فأخذ عن الشیخ موسى الجعفری سنتین إلى أن خرج عنه عازماً على زیارة مشهد خراسان ماراً فی طریقه على کاشان حیث فاز بلقاء استاذه النراقی صاحب المناهج مما دعاه إلى الاقامة فیها نحو ثلاث سنین مضطلعاً بالدرس والتألیف حتى کان النراقی لا یمل من مذاکراته ومباحثته وحکی عنه أنه قال: لقیت خمسین مجتهداً لم یکن احدهم مثل الشیخ مرتضى ثم خرج إلى خراسان حیث اقام عدة شهور ثم عاد إلى بلاده ماراً باصفهان أیام ریاسة صاحبی المطالع والاشارات واصر علیه الأول بالاقامة فامتنع وخرج إلى وطنه دزفول فوردها سنة
۱۲۴۴ فاقام خمس سنوات ثم خرج إلى العراق وورد النجف سنة ۱۲۴۹ أیام ریاسة الشیخ علی ابن الشیخ جعفر وصاحب الجواهر والأول اوجههما فاختلف إلى مدرسته عدة اشهر ثم انفرد واستقل بالتدریس والتألیف واختلف إلیه الطلاب ووضع أساس علم الاصول الحدیث عند الشیعة وطریقته الشهیرة المعروفة إلى أن انتهت إلیه ریاسة الامامیة العامة فی شرق الأرض وغربها وبعد وفاة الشیخین السابقین وصار على کتبه ودراستها معول أهل العلم لم یبق أحد لم یستفد منها، والیها یعود الفضل فی تکوین النهضة العلمیة الأخیرة فی النجف الاشرف وکان یملی دروسه فی الفقه والاصول صباح کل یوم واصیله فی الجامع الهندی حیث یغض فضاؤه بما ینیف على الاربعمائة من العلماء الطلاب وقد تخرج به اکثر الفحول من بعده مثل المیرزا الشیرازی والمیرزا حبیب الله الرشتی والسید حسین الترک والشرابیانی والمامقانی والمیرزا أبو القاسم الکلانتری صاحب الهدایة وانتشر تلامیذه وذاعت آثاره فی الآفاق، وکان ـ الشیخ ـ من الحفاظ جمع بین قوة الذاکرة وقوة الفکر والذهن وجودة الرای، حاضر الجواب لا یعییه حل مشکلة ولا جواب مسألة وعاش مع ذلک عیشة الفقراء والمعدمین مبادراً فی إنفاق کل ما یجلب إلیه على المحتاجین من الامامیة فی السر خصوصاً، لا یرید فی ذلک إلا وجه الله حتى لم یبق لوارثه، شیء قط، وکان الشیخ رحمه الله ـ طویلاً صبیح الوجه على ما به من اثر الجدری. یخضب بالحناء ضعیف البصر ولم یعقب سوى بنتین توفیتا بعده بیسیر، وعندما توفی الشیخ اقیمت له المآتم فی دیار الامامیة کلها ورثی بالعربیة والفارسیة.
وینقل صاحب اعیان الشیعة عن نظم اللآل: انتهت إلیه رئاسة الامامیة بعد مشایخنا الماضین وهو أحق بها إذ لا یباریه أحد فی التقى وکثرة الصلاة والعلم اصولاً وفروعاً والعمل وحسن الأخلاق. له کتب فی الاصول والفقه تدهش الواقف علیها وعلى ما فیها من الدقائق العجیبة والتحقیقات الغریبة مع لزوم الجادة المستقیمة والسلیقة المعتدلة واشتهر أمره فی الآفاق وذکره على المنابر على وضع لم یتفق قبله لغیره وکان مرجعاً للشیعة قاطبة فی دینهم ودنیاهم وعرضت علیه أحوال الهند المعروفة فأبى أن یقبلها وهی عظیمة موضوعة فی بنک الانکلیز اصله من مال امرأة هندیة یصرف ربعها فی کربلاء والنجف برأی المجتهدین ویقال أن قنصل الانکلیز طلب منه أن یقطع من ریعها شیئاً ویعطیه وصولاً بالتمام فأبى ـ الشیخ ـ رضوان الله علیه فسلمت لغیره ممن قبل بذلک.
مؤلفاته

۱-الرسائل في الاصول

۲- المکاسب في الفقه


ویروی الشیخ الانصاری عن استاذه النراقی وأبیه ملا مهدی عن الشیخ یوسف البحرانی عن المولى محمد رفیع الجیلانی عن المجلسی عن مشایخه، ومن تصانیفه المکاسب وهو عند بعض تلامیذه احسن ما صنف وکتاب الطهارة والصوم والزکاة والخمس ورسائله فی الأصول والتی علیها معوّل الاصولیین من الامامیة فی کل مکان وهی رسالة حجیة الظن ورسالة الاستصحاب ورسالة فی التعادل والتراجیح ورسالة فی الاجماع ورسالة فی اصل البراءة وله أیضا رسائل فی الفقه مثل رسالة فی الرضاع رسالة فی التقیة ورسالة فی العدالة ورسالة فی القضاء عن المیت ورسالة فی المواسعة والمضایقة ورسالة فی قاعدة من ملک شیئاً ملک الاقرار به ورسالة فی نفی الضرر والضرار طبعت کلها وله کتاب الغصب وکتاب فی الرجال تام، منه نسخة مخطوطة فی المکتبة الرضویة کتبت عن نسخة الاصل سنة
۱۲۸۱ وهی سنة وفاته رحمة الله علیه

 

false
true
false
false

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

√ أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
√ عنوان بريدك الإلكتروني سيكون محمي ولن يتم عرضه


false